تابعنا على الفيس بوك


العودة   شبكة فلسطين التعليمية > منتدى طلبات الامتحانات وحلول الاسئلة > منتدى طلبات الامتحانات وحلول الاسئلة والادلة و اوراق العمل
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

شرح

الكلمات الدليلية
شرح
 

شرح

اريد شرح درس الخوارزميات في التكنولوجيا للصف العاشر الفصل الاول ولكم جزيل الشكر والتقدير:219:


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 23-09-2011, 11:01 PM
الصورة الرمزية بنت فلسطين
 
& مشرفة &
! الحادي عشر علمي !

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  بنت فلسطين غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1942
تـاريخ التسجيـل : Sep 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : فلسطين
المشاركـــــــات : 258 [+]
آخــر تواجــــــــد : 10-08-2013(05:16 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 50
قوة التـرشيــــح : بنت فلسطين عضو مبدع
افتراضي شرح

شرح

اريد شرح درس الخوارزميات في التكنولوجيا للصف العاشر الفصل الاول
ولكم جزيل الشكر والتقدير:219:

avp

رد مع اقتباس
قديم 24-09-2011, 07:27 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
& رئيس مجلس الإدارة &
& مدير عام الشبكة &

الصورة الرمزية admin

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : فلسطين
المشاركـــــــات : 8,535 [+]
آخــر تواجــــــــد : يوم أمس(02:18 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 1985
قوة التـرشيــــح : admin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant future

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

admin غير متواجد حالياً

افتراضي

السلام عليكم

تفضلي اختي ..

يمكن هذا هو طلبك ..

في المرفق
  رد مع اقتباس
قديم 24-09-2011, 06:23 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
& مشرفة &
! الحادي عشر علمي !

الصورة الرمزية بنت فلسطين

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1942
تـاريخ التسجيـل : Sep 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : فلسطين
المشاركـــــــات : 258 [+]
آخــر تواجــــــــد : 10-08-2013(05:16 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 50
قوة التـرشيــــح : بنت فلسطين عضو مبدع

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

بنت فلسطين غير متواجد حالياً

افتراضي

شكرا جزيلا
  رد مع اقتباس
قديم 10-11-2011, 12:44 PM   رقم المشاركة : ( 4 )


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2549
تـاريخ التسجيـل : Nov 2011
العــــــــمـــــــــر : 22
الـــــدولـــــــــــة : نابلس
المشاركـــــــات : 1 [+]
آخــر تواجــــــــد : 10-11-2011(12:47 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 50
قوة التـرشيــــح : شهندا عضو مبدع

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

شهندا غير متواجد حالياً

افتراضي

السلام عليكم لو سمحتو بدي شرح قصيدة المساء لشاعر إيليا ابو ماضي
وشكرا
  رد مع اقتباس
قديم 10-11-2011, 08:09 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
& رئيس مجلس الإدارة &
& مدير عام الشبكة &

الصورة الرمزية admin

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : فلسطين
المشاركـــــــات : 8,535 [+]
آخــر تواجــــــــد : يوم أمس(02:18 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 1985
قوة التـرشيــــح : admin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant future

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

admin غير متواجد حالياً

افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهندا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم لو سمحتو بدي شرح قصيدة المساء لشاعر إيليا ابو ماضي
وشكرا
قصيدة المساء ايليا ابو ماضي شرح + دراسة + تحليل



قصيدة المساء ايليا ابو ماضي


سوفـ اتكلم في هذا الموضوع عن قصيدة المساء لـ ايليا ابو ماضي

من حيث :


1/ أفكار القصيدة وكيفية تعبير الشاعر عن هذه الفكرة .

2/ التصوير الفني .

3/ اللغة والأسلوب .

4/ العاطفة .

5/ الموسيقى والشكل الفني .


وسوفـ اتحدثـ عنها بـ ترتيبـ اعلاه

_________________________________________________
www.amer8com




أولا _ أفكار القصيدة وكيفية تعبير الشاعر عن هذا الافكار :


تقوم القصيدة أساسا على فكرة واحدة ، وهي بذلك تحمل أهم سمة من سمات الشعر الحديث ، وهو الوحدة الموضوعية ، التي أفرغت بقالب أدبي يجعلها بالوحدة العضوية ؛ فقد قسم الشاعر القصيدة إلى عشرة مقاطع، كل مقطع وكأنه يشكل فقرة في مقال يفضي إلى الذي يليه بسلاسة وسهولة، وترابط منطقي يستند إلى فكرة الكاتب الأصلية التي تشكل روح القصيدة/ المقال.
فقد بدأت القصيدة بأجواء من التشاؤم ؛ ليضع القارئ في جو من ترف فيه المشاعر الإنسانية ؛ ليدخل القارئ مع الشاعر في منظومة الفكرة التي يتغيا الكاتب مشاركة القارئ فيها بالإحساس الأولي من وراء تصوير الطبيعة بهذه الصورة القاتمة التي توحي بكل ما هو مأساوي ويائس:
السحب تركض في الفضاء الرحب ركض الخائفينْ
والشمس تبدو خلفها صفراء عاصبة الجبينْ
والبحر ساجٍ صامت فيه خشوع الزاهدينْ
لكنما عيناك باهتتان في الأفق البعيد.
سلمى بماذا تفْكُرين؟
سلمى بماذا تحلمينْ؟
وهكذا يصل الشاعر في نهاية المقطع إلى نقطة تعد خاتمة لما قبلها ، وبداية لما بعدها ليتابع الشاعر قراءة ما في نفس سلمى وما يدور في ذهنها ، وما يعتمل في مرجل أحلامها من حيرة وقلق لما أصابها؛ ليسألها عن حالتها التي هي عليها، فيأتي تفسير الشاعر أو محاولة التفسير في المقطع الذي يليه؛ فيرى سلمى وكأنها واقفة على مفترق طرق بين طفولتها وشيخوختها، وقد أحست بذلك، فغمرها ذلك الإحساس بالتشاؤم، الذي بدا وضوحه في المقطع الأول ، ولعل الشاعر قد أدرك سر هذا الأمر، فأخذ يخاطبها قائلاً:
أرأيت أحلام الطفولة تختفي خلف التخومْ؟
أم أبصرت عيناك أشباح الكهولة في الغيومْ؟
أم خفت أن يأتي الدجى الجاني ولا تأتي النجومْ؟
أنا لا أرى ما تلمحين من المشاهد إنما
أظلالها في ناظريكِ
تنمُّ يا سلمى عليكِ.
إنه يحاول في هاتيك الأسئلة التي يقذف بها في وجه سلمى أن يجعلها تدرك وحدها أن ما تعانيه من ألم القلق على المستقبل الآتي ، إنما هي مشكلة في داخلها، وهي من صنعت تلك الأوهام، وهي التي تصورتها ، وبالتالي فهي ليست حقيقة واقعة ؛ وليثبت الشاعر ذلك يتابع في المقطع الثالث تأكيد ذلك بأسلوب الخبر مبتعدا هذه المرة عن الأسلوب الإنشائي ، فيقول مؤكداً:
إني أراك كسائح في القفر ضل عن الطريقْ
يرجو صديقا في الفلاة ، وأين في القفر الصديقْ؟
يهوى البروق وضوءها، ويخاف تخدعه البروقْ
بل أنت أعظم حيرة من فارس تحت القتامْ
لا يستطيع الانتصارْ
ولا يطيق الانكسارْ
إنه ربط عظيم الدلالة بين شخصية سلمى ، وهذا الفارس الذي خاض عباب معركة قد تورط فيها ، لا يستطيع الانتصار، ومع ذلك لا يطيق الهزيمة، إنهما توحدا في حيرة تجاه معركة المصير ؛ سلمى ومعركة الحياة ، والفارس ومعركة الحرب، ومع كل هذا يرد الشاعر مرة أخرى ما في نفس سلمى من حيرة وقلق المصير إلى نفسها ، ولكن هذه المرة بواقعية شفافة ووضوح ، وذلك في قوله:
هذي الهواجس لم تكن مرسومة في مقلتيكِ
فلقد رأيتك في الضحى ورأيته في وجنتيكِ
لكن وجدتك فيالمساء وضعت رأسك في يديكِ
مثل اكتئاب العاشقينْ
سلمى بماذا تفكرينْ؟
وبعد كل هذا ، لا بد أن يقنع الشاعر سلمى بخطأ موقفها من الحياة في نظرتها المتشائمة، فيـعـرض في المقاطع اللاحقة (5-8) مشاهد من الطبيعة ، تتجاور فيها عناصر السعادة وعناصر الشقاء ولكنه يساوي بينها؛ فكأن هذه العناصر المتناقضة في الطبيعة تريد تقديم رسالة لكل ذي لبٍّ؛ فتجاورهما معا لا يؤثر في بهجة الحياة وروعة الطبيعة؛ فترى الشاعر يساوي بين القصر والكوخ المكين، والشوك في نظره كزهر الياسمين، ليبن لسلمى أن دواعي السعادة والشقاء ليست بأسباب خارجية وإنما هي تنبع من الداخل ، ليصرح بذلك عند تساؤله المر المشبع بالأسى على حالتها عندما يخاطبها:
ولكن لماذا تجزعين على النهار، وللدجى
أحلامه ورغائبه
وسماؤه وكواكبهْ
بل عليها أن تتمتع " بالشهب في الأفلاك ما دامت تلوحْ" ، ولتكن حياتها كلها أملا يفوح بالسعادة والتفاؤل، وليملأ الحب قلبها، وتدع التفكير في الحياة وشقائها، ولتسترجع مرح الطفولة ، لتتمتع بهذا المرح في كهولتها وشيخوختها:
فيه البشاشة والبهاءْ
ليكن كذلك فيالمساءْ
وبعد، فإن الدارس لهذه القصيدة ليدركُ أنها لوحة فنية مرسومة بعناية، لتعبر عن فكرة واحدة ، يصعب – وإن حاولنا- اختصار مضمونها. إنها الوحدة العضوية والموضوعية التي تعبر بكل بساطة عن موضوع إنساني عام، لا يخص سلمى وحدها بل يعم الناس جميعا بغض النظر عن أديانهم ومواطن عيشهم، إنها قطعة فنية من الأدب الإنساني الخالد.





ثانياً _ التصوير الفني .


يمثل التصوير الفني ملمحا خاصا من ملامح الفن عموما ، والشعر خصوصاً ، فلا يحبذ أصحاب الصنعة الفنية التقرير والمباشرة ، فهمل يمثلان الفجاجة في طرح الأفكار والتعبير عنها ، وكأنهم بذلك ينتصرون للنوحي الشكلية واللفظية والجمالية ، حاسمين صراعا تأجج قديما في معركة اللفظ والمعنى وحديثا جدال الشكل والمضمون، فلا بد إذن من عرض الأفكار بشكل فني يُظْهر أن صاحب الفكرة والموضوع ذو أدوات فنية يتمثلها ويوظفها بشكل يدخله عالم الفن الخالص.
ومن هنا جاءت أهمية الصورة في الشعر، ولكن اختلف مفهومها ، وتباينت عناصرها عبر العصور، وإن ظلت الصورة القديمة الجزئية هي محور أساسي للإبداع، ولكن الأدباء والشعراء نقلوها نقلات نوعية لتكون أعمق وأشمل، فاختلاف الصورة الشعرية في الشعر الجاهلي عن الصورة في الشعر الحديث ممكن ومقبول، إن لم يكن لا بد منه ؛ لتكتمل دائرة الإبداع والفن ، ولتعبر الصورة عن بعض ظلال المعاني المتطورة حسب الظروف والأحوال.
فلا يجوز إذن والحالة هذه أن نحاكم النص الجديد الذي صيغ بطريقة فنية جديدة بقوانين الصورة الشعرية القديمة، القائمة على التشبيه والاستعارة والكنايات والمجازات المرسلة والعقلية، ولابد من النظر إلى شيء ميّز النص الجديد غير هذه الصور، غير نافين وجود الصورة الشعرية القديمة في النص الجديد.
وعلى الرغم من أن قصيدة المساء تغص بالكثير من الصور الأدبية الجزئية، إلا أن الصورة الكلية التي عبرت عنها القصيدة هي المقصودة في ذاتها، وسأتحدث عن ملامح هذه الصورة كما بدت في هذه القصيدة.
1- إيجابية الطبيعة وأنسنتها: تعتمد الصورة الأدبية في قصيدة المساء على الطبيعة بشكل واضح، سواء في تصوير تشاؤم سلمى، أم في تصوير تفاؤل الشاعر، ودعوته للتفاؤل، وعرض أدلته من الطبيعة على ذلك، وتعدى ذلك إلى جعل الطبيعة إنسانا يشارك الشاعر مشاعره ، ويحمل عنه ما اعتمل في داخله من تموجات عاطفية ؛ فظهرت الطبيعة كعنصر متحرك حساس، وليس مجرد ذكرٍ لعناصر خاوية.
2- الرمز: وتقوم الصورة كذلك على ملمح الرمز الشفاف الذي حمل كثيرا من أفكار الكاتب، فغدت رموز الشاعر عاملا فنيا ، أظهر براعة الشاعر في التعبير عن المعنى ، فأخذت الألفاظ أبعادا معرفية غير أبعادها المعجميـــة، كالمساء ، والضحى ، والنجوم ، والدجى الجاني ، فكل لفظ من هذه الألفاظ رمز الشعر إلى مرموز لا يتعدى هذا النص أو بعبارة نقدية أدق ، أصبح للدوال مدلولات نصية أكثر ارتباطاً بالمعنى المنتج.
3- الصورة المشهدية: وتم ذلك من خلال رسم الأفكار في عشرة من المقاطع يشكل مقطع مشهدا في قصة ؛ تبدأ بعرض متئد ، لينتهيَ وقد أثقل بالمعاني والمشاعر ، لينقلنا إلى المقطع التالي، تم إلى الذي يليه، حتى إذا انتهت القصيدة، استكملت المشاهد ، واستكملت القصة ، وامتلأت أفئدتنا بالفكرة المرسومة عبر تلك المشاهد



ثالثا _ اللغة والأسلوب .

أشرت سابقا في الحديث إلى شيء من اللغة ، عندما تحدثت عن التصوير الفني ؛ إذ أنه يصعب الحديث عن الصورة الشعرية، دون أن يتداخل مع الحديث عن اللغة ؛ فاللغة هي الأداة لرسم الصورة ، وللتعبير عن المعنى، فكلاهما طرفا العمل الأدبي يتشابك الحديث فيهما.
ومهما يكن من أمر ذلك ، فقد بدت في لغة الشاعر البساطة والألفاظ السلسة التي اعتمدت على المعاني السياقية أكثر من اعتمادها على المعنى المعجمي، وقد شكلت القصيدة عبر نسيج لغتها معجما لفظيا خاصا في دوائر ثلاث:
1. ألفاظ الطبيعة: فقد زخرت القصيدة بالكثير منها مثل: السحب ، البحر ، النجوم ، التخوم ، بسهولها ، بوعورها ، الكوخ، الياسمين ، الشوك… وغيرها
2. ألفاظ التشاؤم: وتحمل هذه الألفاظ أبعاد نفسية سوداوية تنذر بالمأساة وتدل عليها ، من مثل: الخائفين ، تركض ، الغيوم، الكهولة ، الجاني ، حيرة ، القتام ، الانكسار….
3. ألفاظ التفاؤل: وبهذه الألفاظ يسجل الشاعر معجما مضادا ليساعده على رسم الفكرتين معاً ، للتنفير من التشاؤم ، والحث على التفاؤل، ومن هذه الألفاظ: عروش النور ، ابتسامات الطروب ، أحلامه ، رغائبه ، النسائم،……
أما أسلوب الشاعر فإنني سأكتفي بالحديث عن الإشارات الجديدة في هذا الأسلوب ، والمتمثل في استخدام القصة وسيلة للتعبير؛ فقد شكلت القصيدة- كما ألمحت سابقا في باب التصوير الفني- قصة لها بداية وعرض وخاتمة، أو إن شئت فقل: إنها قصة لها كل عناصر القصة القصيرة؛ بدأً من الفكرة التي يشترط فيها أن تكون في القصة القصيرة تعبيرا عن مشهد ما ، أو تصويرا لحالة ما ، وهذا ما تجده في القصيدة ؛ التي رسمت لحظة تأمل و شرود عند سلمى ، تفكر في مصيرها بعد أن أحست بقرب شيخوختها، التي رأتها في بوادر كهولتها.
أما الشخصيات ، فالقصيدة تقوم على شخصيتين رئيسيتين ؛ سلمى التي تمثل التشاؤم وأهله ، والشاعر الذي يمثل التفاؤل ويدعو له، وتأتي الطبيعة – كما ألمحت آنفاً – كشخصية ثالثة يتجسد فيها البؤس والشقاء إلى جانب السعادة والهناءة، وبين هذا الثالوث تقدم الفكرة على لسان الشاعر مخاطبا سلمى، فيقدم الشاعر الشخصية الثالثة ( الطبيعة) دليلا على ما يريد ، وإن بدا الحوار من جانب واحد، فقد بدت سلمى صامتة لا ترغب في الحديث ، وهذا مشهد نألفه كثيرا في الدراما الحديثة ؛ وهنا قد يكون لصمت سلمى وعدم مشاركتها في الحديث دلالة كبرى على مدى تأثرها ، فهي في حالة من الوجد والتشاؤم الشديد منعاها من الكلام، وعقدا لسانها عن الحديث.
وتتدرج القصة بتداعياتها حتى تتلاشى سلمى في لحظة ما ، لتتوحد مع الطبيعة في تلك المشاهد التي أخذ الشاعر يعرضها أمام سلمى، فيظهر التركيز القصصي على العبرة والحل الذي يصل إلى نهاية القصة/ القصيدة، فبخلص الشاعر إلى نصيحة سلمى ، وكأنني أراها وقد سمعته يقول:
قد كان وجهك في الضحى مثل الضحى متهللا
فيه البشاشة والبهاء
ليكن كذلك في المساء
قد ضحكت وتهلل وجهها ، وأيقنت مراد الشاعر وأسدلت القصة مشاهدها ، وقد أقبلت سلمى على الحياة بنفس هادئة مطمئنة!!


رابعاً _ العاطفة .


يفترض أن يثير كل نص أدبي عاطفة المتلقي ، فإن أفلح المبدع في نقل عواطفه إلى القارئ، فقد تناغما ،وأدى الإبداع مهمته ، وكان ذلك عنصر نجاح في المبدع ، وعنصر حياة للمنتَج الإبداعي، فهل يا ترى أفلح إيليا أبو ماضي في نقل مشاعره إلى المتلقي؟
لعلك ترى معي أيها القارئ أنك قد تفاعلت مع القصيدة وما تبثه من مشاعر القلق والخوف لدى المتشائمين، وأوشكت أن تغرق في مثل هذا الإحساس عند قراءتك للمقطع الأول ، فتلبدت حولك غيوم النفس ، وأوشكت أن تواقع التشاؤم فتقع في حماه ، ولكنْ سرعان ما أخرجك الشاعر منه ؛ ليقول لك لا تكن مثل سلمى ، تستسلم لمشاعر اليأس وألم القلق والخوف ، انتشلك بخيال الخائف عليك والمشفق من أن تكون مثلها، فالدنيا مازلت تغص بمعاني الفرح والانشراح والسعادة ، وأخذ يعرض عليك تفاؤله عبر موجات من النغم الشجي الذي صور لك كل منظر طبيعي بحب وألفة ، حتى أصبح الشاعر متماهيا مع الطبيعة واحدا من عناصرها ، يدور في فلكها ، ويشعران معا شعورا واحدا، حتى إذا أنهى القصيدة فإذا بسلمى – هكذا يبدو لي- أنها أدركت التفاؤل وأهميته وعظمته.
وبهذا عزيزي القارئ تلحظ أن القصيدة قائمة على عاطفتين متناقضتين؛ التفاؤل والتشاؤم، وكما " وبضدها تتميز الأشياء"، عندها لن ينقل لك إلا التفاؤل، وتشمئز من التشاؤم الذي يؤكد نقيضه قصائد أخرى، وخاصة قصيدته "ابتسم" الذي يخاطب المتشائمين أيضا قائلاً:
قال السماء كئيبة وتجهما قلت ابتسم يكفي التجهم في السما
إلى أن يقول:
فاضحك فإن الشهب تضحك والدجى متلاطم ؛ ولذا نــــحــــب الأنــجــما
قلت: ابتسم مــــادام بيــنك والــردى شــبــــر فـــإنــك بــــعد لن تتبسما


خامساً _ الموسيقى والشكل الفني .


هذه الأفكار التي حملتها القصيدة ، وما يبدو فيها من تأثر كبير بأسلوب الحياة المعاصرة ، تلك الحياة التي جلبت الكثير من المصائب ، يتلقاها الشاعر بنَفَس شعري جديد، وكأنه نوع من المقاومة الخفية ، تدل على حسن تأتٍ ، وتصالح مع هذه الحياة ، لذا يريد الشاعر أن يقاوم موته وهو حي، يريد أن يقول إنني مازلت أسير في حياتي إلى الأمام ، أواصل المسير نحو أفاق فنية ؛لأقهر الحياة وعناصر الموات، ومن هنا شكل الفن صورة من صور التمرد على الحياة، وزاد من هذا التمرد هذا التجديد الذي خرج فيه على أصول العمود الشعري القديم، فلم يلزم قافية واحدة، بل نوع في القوافي ، ولم يعتمد على عدد واحد من التفاعيل في كل سطر شعري ، وغير هذا وذاك ما كنا قد دللنا عليه بقوة في بداية هذا الحديث أن القصيدة تتحلى بالتماسك عبر وحدة عضوية موضوعية تخالف ما تعارف عليه من وحدة البيت في القصيدة القديمة ، كل ذلك جاء بنمط شعري عذب وبنغم موسيقي هادئ ، يتسلل إلى النفس دون جعجعة وخواء وصخب، فقد همس الشاعر همساً يرهف الإحساس ، وكأني أراه واقفا مع سلمى في شرفة بيت عند المساء يحدثها عن هذه الحياة بكل هدوء أعصاب وروية، أو إن شئت فقل: إن هذه القصيدة تشكل مثلا جيدا لما عرف عند الناقد محمد مندور من الشعر المهموس ، يشيع في النفس السكينة والهدوء والطمأنينة.
وكل ذلك جاء بوزن رائق هو الكامل ، هذا البحر الغنائي العذب ، الذي يتشكل من ترداد تفعيلة" متَفاعلنْ" ، أو صورها الفرعية، ولكن كما ترى فقد جاءت الأسطر الشعرية غير موحدة ، وهذا نابع من إحساس الشاعر وتدفق المعاني حسب هذه المشاعـر ؛ فطالت الأسطر وقصرت تبعا لذلك.
ولا يخفى كذلك ما في الألفاظ من عذوبة ساهمت هي الأخرى برفع مستوى الإحساس العام بموسيقية القصيدة عبر تآلف بين الجِرْس الصوتي لهذه الألفاظ والمعنى المراد منها، وتوافق كل ذلك مع الموسيقى العامة التي تؤلف منها القصيدة


خلاصة موضوعي .


هذه هي قصيدة المساء التي شكلت مثالا متكاملا لشعر إيليا أبو ماضي في كل ملامحه الفنية من حيث:
1. الوحدة العضوية والموضوعية.
2. اعتماد الشاعر اللغة السهلة البسيطة في أداء المعنى موظفا بعض الرموز الواضحة البسيطة.
3. الموسيقى العذبة التي تعبر عن المعنى عبر همس محبوب يتسلل إلى عمق النفس، فيشعرها بعظمة الفن والإبداع.
4. التعبير عن المذهب الرومانسي الوجداني الإنساني ، في تجسيده آلام الإنسان ، وتقديمها بثوب إنساني إيجابي بعيدا عن آلام الرومانسيين وشكواهم المريرة القاتمة ، وهو بذلك متفوق على الرومانسية التي بدت بمنظار حزين ومتشائم








شرح اخر


المساء لإيليا أبو ماضي

المقطع الأول:

المفردات:
الرحب: الواسع
تبدو: تظهر
عاصبة: ما يربط به الجبين
باهتتان:محلقتان وتنظر بقوة
الأفق: السماء


الشرح:
يرسم الشاعر هنا صورة كلية للمساء والأرض وفيها يصف السحب بأنها تجري خائفة مثل الإنسان الخائف المرعوب ويصف الشمس بأنها شاحبة اللون باهتة صفراء كأنها إنسان مريض ثم يصف البحر بأنه ساكن وكأنه إنسان زاهد،فرأى سلمى تحدق النظر بقوة في السماء فاستفسر منها إذا كانت مفتونة بهذه المشاهد أم متشائمة أم تستعيد الذكريات..



المقطع الثاني:

المفردات:
الكهولة: الهرم ولعجز وهي فترة من عمر الإنسان تبدأ في الخمسين فما فوق.
الدجى: الظلام
الجاني: الظالم
تنم:تدل


الشرح:
يحاور الشاعر هنا سلمى ويسألها هل أحلامك واسعة تتجاوز الحدود؟؟أم تخافين من مرور السنين وانتهاء العمر؟؟أم تخافين من أن يسود الظلام ولا تعودين ترين النجوم؟؟ فالشاعر هننا لا يرى هذه المشاهد وإنما يرى أظلالها في عيون سلمى فهي تدل عليه.



المقطع الثالث:

المفردات:
الهواجس: الخواطر ومفردها هاجس
مقلتيك: العين كلها
وجنتيك: خديك
اكتئاب: انكسار النفس
في عينيك ألغاز: أي حائرة


الشرح:
يرى الشاعر أن المساء هو سبب تشاؤم سلمى لأنه يجدها مبتهجة وفرحة ويرى نور الضحى واشراقته منعكس على خديها، أما في المساء فيجدها حزينة تضع رأسها بين يديها ومكتئبة وحائرة وما زالت تفكر و هي شاردة الذهن.



المقطع الرابع:
المفردات:
هوت: سقطت
المروج: مفردها المرج وهي السهول الخضراء
الصرح: القصر


الشرح:
يصور الشاعر مشاهد تشاؤمية يسببها المساء، فالنور يختفي عن الأرض، وظلام المساء يسود ويخفي المروج الخضراء والماء فلا نرى جمالها وكذلك يسود المساء بظلامه المدن والقرى والقصر والكوخ، فلا نستطيع التمييز بين الشوك والياسمين.



المقطع الخامس:

المفردات:
المستنقع: مكان يجتمع فيه الماء ويمكث طويلا
الطروب: الشخص سريع التأثر بما يسمع
رغائبه: الشئ المرغوب والمطلوب


الشرح:
ينصح الشاعر هنا سلمى ويحدثها قائلا أن الليل لا يفرق بين نهر جاري أو مستنقع راكد وكذلك يخفي بسمات الشخص الطروب وآلام الشخص المتوجع وكذلك الوجه القبيح والجميل يختفيان تحت البرقع ثم يستفسر من سلمى متعجبا عن سبب خوفها على النهار أليس له أحلامه وما يحبه وله سماؤه وكوكبه.



المقطع السادس:

المفردات:
ستر: غطى
يسلب: يأخذ
الأريج:الريح الطيبة والجمع أرائج
العندليب:طائر كثير الألحان


الشرح:
يبين الشاعر الصورة المشرقة للمساء فهو وإن أخفى الزهر لم يخفي راشحتها وإن غطى الماء لم يخفي صوت خريره ولا صوت العندليب ولا النسيم العليل.



المقطع السابع:

المفردات:
اصغي: استمعي
تلوح: تظهر
الغدير: النهر الصعير وجمعه غدران


الشرح:
طلب الشاعر من سلمى أن تصغى إلى صوت الجداول وتستمتع بتنشق الأزهار وتتمتع بالشهب في الأفلاك ما دامت ظاهرة قبل أن يأتي ما يعكر هذه المشاهد كالضباب والدخان فلا تقدر أن تبصر الغدير ولا تستطيع سماع صوت الخرير.



المقطع الثامن:

المفردات:
الربا:التلة
تذبل:تموت
تأفل: تغيب


الشرح:
يدعو الشاعر هنا سلمى للتفاؤل ويدعوها لتملأ حياتها أملا كمكانة الكواكب العالية والأزهار الشامخة في التلال فهما يمثلان القوة والتفاؤل والأمل ثم طلب منها أن تعيش بحب وسعادة ودعاها أن تملأ حياتها حبا وتجعل السعادة دائما في قلبها.



المقطع التاسع:

المفردات:
متهللا: مشرقا
البشاشة: الفرح
البهاء: الجمال


الشرح:
يدعو الشاعر سلمى لترك الأحزان فيخبرها أن النهار مات أي انتهى ولا تسألي كيف مات لأن هذا التساؤل يزيد الألام والأحزان ويأمرها بأن تسترجع بهجة ومرح الطفولة فقد كان وجهها في الضحى مبتهجا وفرحا فليكن هكذا في المساء.
  رد مع اقتباس
قديم 10-09-2017, 06:42 PM   رقم المشاركة : ( 6 )


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 11703
تـاريخ التسجيـل : Sep 2017
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : فلسطين
المشاركـــــــات : 1 [+]
آخــر تواجــــــــد : 10-09-2017(06:47 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 50
قوة التـرشيــــح : نهلة منى عضو مبدع

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

نهلة منى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شرح

لو سمحت/ي اريد شرح درس القدس روح فلسطين للصف العاشر الدرس الثاني
بلييييز ساعدوني
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر




يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

شرح


SiteMap1 - SiteMap2 - SiteMap3 - Const-Tech1 - Const-Tech2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Preview on Feedage: %D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki

الساعة الآن 01:49 PM.

اخر المواضيع

ملتقى العائلات يعقد شراكة مع المركز الاحترافي بمحافظة خانيونس @ (للسابع والثامن والتاسع) امتحان نصف الفصل الأول في مادة الرياضيات @ شرح وتلخيص درس : ( الرملة ) المنهج الجديد - الصف الثامن @ تلخيص درس : ( لماذا ) المنهج الجديد - الصف الثامن @ ( للصف التاسع ) تلخيص رائع لكتاب الرّياضيات @ فيديو يوضح الافعال الخمسة و إعرابها لطلبة الصف السابع الاساسي @ (بالصوت) دروس الاستماع للصف الثامن (الدرس 2+3+4+5+6+7) الفصل الاول @ المادة التدريبية علوم سابع الفصل الاول @ المركزي والعمومية يكرمان أعضاء المجلس السابق بخان يونس @ المركزي الأعلى لأولياء الأمور بقطاع غزة يحذر من فرض مواد اثرائية تطمس التاريخ والتراث الفلسطيني @ إعراب قصيدة البارودي سواي بتحنان @ إجابات اسئلة العلوم الصف السادس الفصل الاول @ ورقة عمل لمادة التنشئة الوطنية للصف الرابع @ (للصف الثامن) تلخيص وحلول أنشطة وأسئلة الكتاب (الوحدة 3) في مادة العلوم والحياة @ تواصل فعاليات معرض الكتاب الأول بمنطقة جباليا التعليمية @ الطلبة والمجتمع المحلي يشاركون بيوم تطوعي بخان يونس @ جمعية آدم تنفذ أنشطة مميزة بخان يونس @ تشكيل المجلس المركزي لأولياء الأمور بمدارس وكالة الغوث بخان يونس @ شرح وتلخيص درس: ( رسالة من طفلة فلسطينية إلى أطفال العالم ) المنهج الجديد - الصف الثامن @ أنا طفل فلسطيني . يخدم درس ( رسالة من طفلة فلسطينية إلى أطفال العالم ) @ شرح درس ( الفعل المبني للمعلوم، والفعل المبني للمجهول ) - قواعد - الصفّ الثامن - المنهج الجديد @ امتحان نصف الفصل الأول (مع إجاباته) في مادة اللغة العربية للصف الثامن @ (للصف التاسع) امتحان نصف الفصل الأول (مع إجاباته) في مادة العلوم والحياة @ على باب الله . @ تحليل محتوى لغتنا الجميلة للصف الرابع الاساسي فصل اول 2017/2018 @ سيكولوجيــة التغيير للأفضل @ أطفال خانيونس يرحبون بوفد الحكومة الفلسطينية والمصالحة الوطنية @ ابتسم خلي وجهك يضحك ويصير احلى @ الموت حق @ "العقاد" من غزة لم يمنعه السفر للفوز بجائزة المدرب العربي المتميز لعام 2017 في تونس @ مواد تدريبية لانجليزي للصفوف 5 +6 +7 @ تحضير رياضيات صف اول الفصل اول @ تحضير رياضيات صف ثاني @ تحضير الاربعة حروف الاولى للغة العربية صف اول @ مش فاهم المتجهات ! @ ملخص لدرس التصادمات توجيهي علمي @ شرح فيديو حول اشتقاق الوحدات الصف العاشر @ حل أسئلة الفصل الأول " الفيزياء و القياس " فيزياء عاشر @ أسئلة حسابية محلولة على وحدة كمية التحرك الخطي @ أسئلة اختيار من متعدد على الوحدة الأولى مع الحلول علمي @ أسئلة امتحانات سابقة فيزياء توجيهي علمي @ شرح فيديو لدرس المقذوفات @ فلاشات علمية لفهم موضوع المقذوفات @ ملخص الكميات المتجهة و الحركة في بعدين @ كراسة الطالب المتميز ، الصف الاول الفصل الاول @ تمارين متنوعة في موضوعات الاملاء @ فرح وحزن كله واحد @ النية الصافية @ امتحان تشخيصي علوم وحياة الصف السادس المنهاج الجديد @ امتحان تشخيصي علوم وحياة الصف الخامس المنهاج الجديد @



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0
[ ... جميع الحقوق محفوظة لشبكة فلسطين التعليمية 2017 © ... ]

جميع ما يطرح في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه ولايتحمل الموقع أي مسئولية من تضرر الغير بأي من الأفكار والمواد المطروحة في المنتديات


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199