العودة   شبكة فلسطين التعليمية > ::: إدارة ومناهج ::: > ملتقى الإدارة المدرسية وشؤون المعلمين
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الحقائب التعليمية

الكلمات الدليلية
التعليمية, الحقائب
 

الحقائب التعليمية

الحقائب التعليمية 1 ـ مقدمة : تؤكد الاتجاهات التربوية المعاصرة على أهمية التعلم الفردي الذي ينقل محور اهتمام العملية التعليمية من المادة الدراسية إلى التلميذ نفسه ويسلط عليه الأضواء ليكشف


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 17-05-2011, 06:36 AM
 
ابراهيم
عضو جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ابراهيم غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 83 [+]
آخــر تواجــــــــد : 19-06-2012(07:57 AM)
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابراهيم على طريق الابداع
5 الحقائب التعليمية

التعليمية, الحقائب

الحقائب التعليمية
1 ـ مقدمة :
تؤكد الاتجاهات التربوية المعاصرة على أهمية التعلم الفردي الذي ينقل محور اهتمام العملية التعليمية من المادة الدراسية إلى التلميذ نفسه ويسلط عليه الأضواء ليكشف عن ميوله واستعداداته وقدراته ومهاراته الذاتية بهدف التخطيط لتنميتها وتوجيهها وفقا لوصفة تربوية خاصة بكل تلميذ على حدة لتقابل ميوله الخاصة وتتمشى مع حاجاته الذاتية واستعدادات نموه ولتحفز دوافعه ورغباته الشخصية ليتمكن بذلك من الوصول إلى أقصى طاقاته وإمكاناته الخاصة به .
ومن شأن هذا الاتجاه التربوي الحديث أن يفسح المجال أمام إبراز الفروق الفردية الموجودة بين تلاميذ الصف الواحد وإتاحة الفرصة لكل منهم للانطلاق وفقا لسرعته الخاصة به في التعلم ويستلزم هذا الاتجاه تركيز مخططي العملية التربوية على ما يتمكن كل تلميذ من عمله وممارسته والاندماج فيه وإتقانه بدلا من التركيز على ما يجب أن يتعلمه أو يعرفه أو يحفظه من معارف ومعلومات جامدة لا يستطيع استخدامها كما كان يحدث في التعليم التقليدي .
وقد تطلب هذا النوع من التعليم بناء نظام تربوي جديد ، يقوم على أساس من المعرفة الذاتية لكل تلميذ في جميع مجالات نموه العقلي المعرفي ، والانفعالي الوجداني ( النفسي ) والبدني و الحركي ، ليحدد له أهدافا مرحلية مناسبة تنبع من احتياجاته الخاصة به وتحقق مطالبه الذاتية، وتتيح له فرص الاختيار المتعدد ، وتمكنه من ممارسة هذا الاختيار بحرية كاملة مما يساعده على السير قدما لتحقيق أهدافه وفقا لسرعته الخاصة به في التعلم مع عدم فرض أي ضغوط أو قيود عليه أو دفعه إلى تعلم غير ما هو مستعد له.
وتمثل الحقيبة التعليمية أحد نماذج التعلم الفردي ، وتباينت حدود مفهوم في ما تطرقت إليه اهتمامات واجتهادات شخصية في أكثر من جهة في وزارة المعارف ، مما دعا الأسرة الوطنية لوسائل وتقنيات التعليم إلى إعداد هذه الورقة التي ترمي من ورائها إلى جلاء مفهوم (الحقيبة التعليمية ) وتحديد المعايير والضوابط التي قصدت لها لتكون مرجعا ، لتقارن بها العروض والمنتجات التي تقدم وتفحص باعتبارها (حقيبة تعليمية) .

2 ـ تطورها :
تبلورت فكرة الحقائب / الرزم التعليمية مع تطور البرامج التي تهدف إلي مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين ، ومع تزايد إعمال التفكير بمدخل النظم في التربية والتعليم واستخدام الحاسب في حياتنا المعاصرة 0
كانت أولى المحاولات المعاصرة لتفريد التعليم بأسلوب علمي [1] هي تلك المحاولة التي قام بها سكنر في الربط بين " علم التعلم وفن التعليم " وتبنى أسلوب التعلم الذاتي المبرمج وكان ذلك عام 1954 م ، وفي أوائل الستينيّات من هذا القرن الميلادي ظهرت البادرة الأولى من الرزم / الحقائب التعليمية في مركز مصادر المعلومات بمتحف الأطفال في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية ، عندما اخترع ما يسمى ب ( صناديق الاستكشاف) Discovery Boxes ، وهي عبارة عن صناديق جمعوا فيها مواد تعليمية متنوعة تعرض موضوعاً معيناً أو فكرة محددةً تتمركز محتويات الصندوق حولها لتبرزها بأسلوب يتميز بالترابط والتكامل ، وقد عالجت الصناديق في مراحلها الأولى موضوعات تعلم الأطفال في ما يسمى بصندوق الدمى وصندوق الحيوانات المتنوعة وما إلى ذلك ، ثم تطورت هذه الصناديق باستخدام المواد التعليمية ذات الأبعاد الثلاثة كالمجسمات والنماذج إضافة إلى كتيب للتعليمات وخرائط تحليلية توضح الهدف من استخدام الصندوق وأفضل الأساليب للوصول إليه حيث أطلق عليها مسمى ( وحدات التقابل ) Match Units وأصبحت تحوي مواد تعليمية متنوعة الاستخدام ومتعددة الأهداف إذ احتوت على الصور الثابتة والأفلام المتحركة والأشرطة المسجلة والنماذج ، كما احتوى الصندوق على دليل للمعلم يوضح أهم الأنشطة التي يمكن أن يقوم بها الطفل سواء بمحض إرادته أو بتوجيه من المدرس وعرض لأهم الخبرات والمهارات التي يمكن أن تنتج عن كل جزء من أجزاء الصندوق 0 ثم تركز الاهتمام حول جزء واحد محدد من أجزاء وحدة التقابل وأطلق عليها ( وحدات التقابل المصغرة ) ( Mini Match Units ) وبعد العديد من التجارب والاستفادة من آراء الكثير من المعلمين والتربويين والآباء للبحث عن أفضل الأساليب المساعدة لإدخال التعديلات والإضافات على هذه الوحدات مما أتاح إمكانية التطوير إلى الأفضل حتى خرجت الحقائب / الرزم التعليمية بمفهومها الحالي إلى حيز الوجود 0
ومع استمرار التجريب وإدخال التعديلات على محتويات الحقائب / الرزم التعليمية أضيف إلى كتيب التعليمات جميع الأنشطة التي رغب الأطفال في ممارستها بشكل فردي حر دون تدخل الكبار كما أضيفت بطاقات عمل متنوعة لتوجيه كل طفل إلى القيام بأعمال خاصة به بمفرده ، كما صممت بطاقات خاصة للمعلمين من أجل الاستمرار في تطوير الرزم - الحقائب - والارتفاع بمستواها " 0

3 ـ مفهومها :
تعددت تعريفات الحقائب/الرزم التعليمية ، تبعاً للاختلاف في أسلوب استخدامها وطريقته ، إلا أنها تشترك جميعا في مفاهيمها العامة ومكوناتها الأساسية ، وقد أقرت المنظمة العربية للتربية والثقافة التعريف التالي:
" الحقيبة / الرزمة التعليمية هي : وحدة تعليمية تعتمد نظام التعلم الذاتي وتوجه نشاط المتعلم ، تحتوي على مادة معرفية ومواد تعليمية منوعة مرتبطة بأهداف سلوكية ،ومعززة باختبارات قبلية وبعدية وذاتية ، ومدعمة بنشاطات تعليمية متعددة تخدم المناهج الدراسية وتساندها " 0
تعريف آخر : "الحقيبة نظام تعليم تفردي يحتوي على عدد من الوحدات الدراسية التي تهدف إلى تطوير مفاهيم ومهارات متعددة ومترابطة وتستخدم كل وحدة مناشط ووسائط تعليمية متنوعة موجهة نحو تحقيق أهداف سلوكية محددة ويستطيع المتعلم أن يتفاعل معها معتمدا على سرعته في التعلم ومدى إتقانه للأهداف ".
و الحقيبة/الرزمة التعليمية وحدة تعليمية :
- تتخذ من أسلوب النظم منهجا في إعدادها 0
- محددة الأهداف بصورة سلوكية 0
- التعلم من خلالها فرديا وذاتيا 0
- تراعي الفروق الفردية 0
- تشتمل على مواد تعليمية متعددة 0
- تشتمل على أنشطة ومهارات هادفة متنوعة 0
- تتنوع فيها أساليب التقويم وأوقاته 0
- يتوافر فيها دليل استخدام مشتملا على المحتوى العلمي 0
- مستوى التعلم المستهدف من خلالها هو الإتقان 0

4 ـ مكوناتها :
تتكون الحقيبة التعليمية من مجموعة من المكونات تختلف في عددها وترتيبها بحسب وجهة نظر المصمم والموقف التعليمي الذي يتبناه ، وهي لا تخرج عادةً عن المكونات الرئيسية التالية :
( الدليل - الأنشطة التدريسية - التقويم وأدواته )
أ ـ الدليل :
يوضع على شكل كتيب صغير أو صفحات منفصلة ويتضمن معلومات واضحة عن موضوع الحقيبة ومحتوياتها وفئة المتعلمين المستهدفة ومستواهم التعليمي و يشتمل على معلومات عامة عن :
1. العنوان : الذي يوضح الفكرة الأساسية التي تعالجها الحقيبة ، وبقدر ما يكون العنوان واضحاً ومحدداً يحقق الهدف منه 0
2. التعليمات للمعلم والمتعلم : وهي تتضمن إرشادات توضح للمعلم والمتعلم - كل في النسخة المخصصة له - أسلوب التعامل مع الحقيبة وخطوات العمل فيها وطريقة استخدام الاختبارات ومواقيتها 0
3. مسوغات استخدام الحقيبة : تبين للمتعلم الغرض من استخدام طريقة الحقيبة لدراسة الموضوع وتوضح له أهمية دراسة المحتوى ، كذلك تهدف إلي الوصول لاقتناعه بأهميتها 0
4. مكوناتها المطبوعة وغير المطبوعة : من أدوات وأجهزة ونماذج مجسمة وورقية وشفافيات وأفلام وأشرطة …. الخ 0
5. الفئة المستهدفة : لتحديد نوع المتعلمين الذي يوجه إليهم برنامج الحقيبة كبيان حدود العمر والصف الدراسي ….. الخ 0
6. الأهداف السلوكية : التي تصف النتائج المتوقع تحقيقها في أداء المتعلم بعد كل مرحلة من برنامج الحقيبة وبعد إتمام البرنامج بكامله 0
ب ـ الأنشطة التدريسية :
تشتمل كل حقيبة تعليمية على مجموعة من الأنشطة والاختيارات التي توفر للمتعلم فرص الانتقاء بما يناسب اهتمامه ورصيده الثقافي ، كما توفر هذه الأنشطة التفاعل الإيجابي بين المتعلم والمواد المقدمة له من أجل تحقيق الأهداف المحددة بإتقان عالٍ ، ومن هذه الاختيارات :
1. وسائل تعليمية متنوعة : بحيث تحتوي الحقيبة على مجموعة من الوسائل الملائمة لتحقيق الأهداف المحددة وممارسة النشاطات المؤدية إليها 0
2. أساليب وطرائق متنوعة : حسب نوع التعليم المتبع سواء كان فردياً أو جمعياً وبما يلائم طبيعة الموضوع وأنماط التعلم والفروق الفردية بين المستهدفين ، كتنوع الأسئلة والاعتماد على الصور البصرية والسمعية أو المزج بين عدة طر0
3. مستويات متعددة للمحتوى : من حيث التدرج بالمتعلم من السهل إلى الصعب0

ج ـ التقويم وأدواته :
يعد التقويم من العناصر الأساسية في العملية التربوية بشكل عام وفي الحقائب التعليمية بشكل خاص ، فهو يبين مدى نجاح الحقيبة في ما صممت من أجله ، كما يشخص الجوانب التي تحتاج إلى تحسين وتطوير فيها 0 ويوضح التقويم أثر أساليب التدريس المتبعة ومدى فاعليتها و مدى تحقيق المتعلمين للأهداف المحددة بعد إنجازهم مختلف أنشطة الحقيبة 0
ويتكون برنامج التقويم في الحقائب التعليمية من الاختبارات التالية :
1. الاختبار القبلي ( المبدئي ):
ويهدف إلى تحديد مدى استعداد المتعلم لتعلم مادة الرزمة و ما إذا كان يحتاج لدراسة الوحدة أم لا، و يساعد في تحديد نقطة البدء التي تبدأ منها دراسة موضوع الحقيبة ، فقد يبدأ من أولها أو من قسمها الثاني أو الثالث وهكذا ، كما يساعد المعلم على تنظيم المتعلمين وترتيبهم في مجموعات متقاربة، لتحقيق أكبر تفاعل مع البرنامج0
2. الاختبار البنائي :
مجموعة من الاختبارات المرحلية القصيرة تصاحب عملية التعلم باستمرار لتزويد المتعلم بتغذية راجعة وفورية تعزز تعلمه وتدفعه للتقدم بعد كل اجتياز صحيح لكل خطوة 0 ويكون التقويم بنائياً وتجميعياً وتكوينياً وفردياً ذاتياً، إذا اعتمد فيه المتعلم على نفسه تماماً0

3. الاختبار النهائي ( البعدي ) :
ويتم بعد إكمال المتعلم لتنفيذ نشاطات الحقيبة والغرض منه تحديد مقدار إنجاز المتعلم للأهداف ومدى استعداده للبدء بحقيبة أخرى ، فإذا ظهر من نتيجة هذا الاختبار أن المتعلم قد حقق المستوى المطلوب فإنه يمكن الانتقال به إلى حقيبة أخرى تالية ، وإلا فيعود إلى البدائل الأخرى لاستكمال ما لم يتحقق 0

5 ـ أسس بنائها :
تعددت خصائص الحقائب تبعاً لتصميمها ، حسب الجهات التي قامت بذلك ، وتعددت طرق تطبيقها ومكوناتها والفئة التي صممت من أجلها ، ونورد هنا أهم هذه الخصائص :
- تشكل الحقيبة التعليمية برنامجاً تعليمياً متكاملاً : وضع بموجب خطة مدروسة ، وعملية منظمة تتيح للمتعلم دراسة ما يريده ويرغب فيه من معارف ، بدافعيه كاملة ، في جو محبب وبيئة تعليمية مشجعة ، مكون من مجموعة من العناصر تتكامل ، وتتفاعل مع بعضها البعض لتحقيق أهداف محددة تسمح لكل متعلم أن يسير وفق خصائصه وقدراته ، لما تتمتع به من مرونة في التصميم والبدائل التعليمية0
- تشكل برنامجاً للتعلم الذاتي : نظراً لاعتبار المتعلم محور العملية التعليمية ، وهو الذي يقرر متى يبدأ ، وأين ، وأي الوسائل يستخدم ، فلا بد من إيجاد طريقة تعليم وتعلم تناسب احتياجاته وقدراته ليتسنى له التعلم بأفضل الطرق التي تنسجم وطبيعته ، وبالرغم من ذلك ، فلا يمكن تجاهل دور المعلم والاستغناء عنه ، فهو يقوم بالتخطيط للعملية التعليمية ، ويشخص حالة كل متعلم ، ويصف الأنشطة المناسبة له ، ويساعده في تذليل أية صعوبات تعترضه خلال تعلمه الذاتي ، وفي النهاية يقوم بتقويم العملية التعليمية في ضوء الأهداف المرسومة ، التي ينتظر تحقيقها من قبل الدارس بعد قيامه بالأنشطة المطلوبة ، ويجري في العادة ، عرض هذا النوع من الأهداف على نحو سلوكي يمكن قياس أدائه 0
- توافر التعلم من أجل الإتقان : من ابرز سمات التعلم من أجل الإتقان مراعاة الفروق في سرعة التلاميذ كل حسب قدراته الخاصة ، كما أنه يشترط إتقان الوحدة الدراسية – معلومةً أو مهارةً - بمستوى ما بين 80 و95 % قبل انتقاله إلى وحدة تالية ، وأن يكون هناك تسلسل في تعلم الوحدات التي يفترض وجودها بشكل مستقل ، وذات أهداف سلوكية محددة وتتمثل في مراعاة الفروق الفردية في تعدد نقاط البدء ، حيث تسمح الحقائب للمتعلم البدء في الدراسة وفق المهارات التي يتقنها مسبقاً والتي تظهر في الاختبارات القبلية وتبرز أهمية الاختبار الذاتي في عملية التقويم 0
ولا شك في أن الحقائب التعليمية ذات التصميم الجيد ، بخصائصها ومكوناتها، توفر شروط التعلم كافة من أجل الإتقان ، وبالتالي ، فهي تستوعب هذا النظام في التعليم والمساهمة في إنجاحه 0
- تشعب المسارات : تجمع الحقائب التعليمية بين التنظيم المحكم والمرونة الوظيفية، فهي تسمح لكل متعلم أن يحدد المسار الذي يناسبه في سعيه لتحقيق الأهداف المرسومة ، فإذا كان الهدف يركز على دراسة نمط الحياة في المجتمعات البدائية مثلاً ، فان المتعلم يستطيع أن يختار نمط حياة الإسكيمو في كندا ، أو نمط حياة البوشمن في إفريقيا ، أو سكان أستراليا الأصليين ، وبهذا تبرز في الحقائب ظاهرة تعدد المسارات ، والدروب ، ولكنها في النهاية تحقق الغرض نفسه، وبذلك فإن مكونات الحقيبة تراعي إلى حد كبير ميول المتعلم .
- تنوع أنماط التعليم : تتمتع الحقائب بطرق متعددة للمتعلم ، فهناك حالة المجموعات الكبيرة باستخدام الأفلام وأجهزة العرض ، والمشاهدة ، و تعد المحاضرة أكفأ أساليب تقديم المعلومات لأعداد كبيرة من المتعلمين ، لما توفره من اقتصاد وجهد، وكذلك نمط المجموعات الصغيرة، كالاشتراك في إجراء تجربة وتقاسم الأدوار لتنفيذها أو تكوين تقرير دراسي بتوزيع المهام أو مجموعات الاستماع وغيرها ، وهناك استراتيجية التعلم الفردي الملازمة للحقيبة بما تمتاز به من مرونة .
- تراعي سرعة المتعلم : إن المتحمسين لبرامج التعلم الذاتي ، عموماً ، وبرامج التعلم بالحقائب ، على وجه الخصوص ، يرون أن مراعاة السرعة الذاتية للمتعلم من أهم الخصائص المميزة لهذه البرامج ، وبالتالي فإن عامل الزمن يصبح خاضعاً لظروف كل متعلم ، فالمتعلم ، بطئ التعلم ، ليس ملزماً بأن يجاري أقرانه أو يلحق بمن سبقوه ، كما أن سريع التعلم لا يضطر للانتظار حتى يلحق به غيره . وعامل الزمن ليس مطلقاً ، وإنما يحدده زمن أعلى لتعلم بعض الأساسيات لاستبعاد أسباب التخلف الدراسي ، باعتبار أن هناك حداً من التعليم يجب أن يصله كل متعلم حتى يبلغ المحك الذي تحدده الأهداف، ويؤكد ذلك ( بلوم ) حيث أشار إلى ضرورة أن يتم السماح للمتعلمين أن يأخذوا ما يحتاجون إليه من زمن للتعلم .
- توفر الأنشطة والوسائل المتعددة : إن تعدد الأنشطة وتنوع البدائل من شأنه أن يزيد اهتمام المتعلمين ، ويلبي احتياجاتهم، ويمكنهم من استخدام حواسهم ، فقد يفضل المتعلم أن يشاهد فيلماً أو يستمع إلى شريط مسجل أو يجري تجربة أو أن يقرأ كتاباً لتحقيق بعض الأهداف المعينة .
- تلتزم التغذية الراجعة : وهي المعلومات التي تعطى بعد أداء العمل وتقوم بضبط سلوك التعليم للوصول إلى الاهداف ، ويبدأ دور التغذية الراجعة في الحقائب بعد عرض الخبرات وتعريض المتعلم لاختبار قبلي ليقوم بالاستجابة ، كما تفيد في تقويم أداء المعلم مثلما هي تقويم لأداء المتعلم عن طريق مجموعة من الاختبارات البنائية المستمرة عقب كل نشاط ، وهي التي تبين مدى نجاحه – أي المعلم – في أداء عمله وإدارته للعملية التعليمية بدلالة عدد المتعلمين الذين أتقنوا المهمات والمهارات المطلوبة عقب الانتهاء من التعلم مباشرة لتقوم التغذية الراجعة بتعزيزه أو تصحيح مساره قبل الانتقال إلى مهام أخرى، فإن تحققت الأهداف عزز التعلم السابق وإن لم تتحقق يصحح مسار التعلم
- الإيجابية في التعلم : أي أن تحديد الأهداف وصياغتها بصورة سلوكية ووجود تعليمات خاصة لتحقيق كل هدف من هذه الأهداف ، يوضح طريقة التعامل مع المواد التعليمية ، و يفترض سلفاً أن المتعلم لن يكون في وضع سلبي يستقبل المعرفة ، بل سوف يكون له دور إيجابي واضح في عملية التعلم ، وكلما زاد هذا التجاوب ازدادت الفائدة التي تعود على المتعلم وتنوعت الخبرة التي يحصل عليها مما يؤدي إلى تكامل الخبرة .ووحدتها 0


خطوات تصميم الحقائب التعليمية
إن تصميم الحقائب التعليمية يتطلب خمس مراحل أساسية وهي :
التحليل – التركيب – التنفيذ – التقويم – التطوير

المرحلة الأولى : التحليل
1- تحليل الاحتياجات:
وهذه الخطوة تبرر وجود الحقيبة وتحدد أهدافها فمن خلال هذه الخطوة يحدد نواحي القصور في الفئة المصمم من أجلها الحقيبة من أجل التطوير أو التحديث فلا يقتصر عمل الحقائب على تطوير المهارات بل أيضا لمواجهة الإخفاقات الناجمة من ظهور معلومات وتقنيات مستحدثة تؤثر على عمل العديد من المدرسين و المدرسات و يكون دور الحقيبة هو تحديث معلومات هؤلاء عن تلك التطورات. و تحدد الاحتياجات استنادا إلى المقابلات مع الإدارات التعليمية و المعلمين فمن خلالها يمكن بناء الافتراضات عن أداء التلاميذ ومشاكلهن التعليمية و تحديد احتياجات المدرسين من خبرات و معارف في ضوء التطورات التكنولوجية في عصر المعلوماتية. و ينجم عن ذلك عدد من الأهداف والاحتياجات و في حالة وجود العديد يتم وضع الأسبقيات.
2- تحليل المهمات :
ومن خلال هذه العملية يتم تحليل الحقيبة إلى مكوناتها الأساسية ففي البداية يحلل موضوع الحقيبة إلى مواضيع رئيسية وبعد ذلك يتم تحليل كل موضوع رئيسي إلى مكوناته الأبسط ويستمر في التحليل حتى يصل إلى مجموعة مكونات يفترض بأن المستخدم للحقيبة يمتلك خبرة بها ولا تحتاج الحقيبة إلى التعامل معها ويشبه تحليل المادة التعليمية الشجرة المقلوبة الجذع الى الأعلى (موضوع البرنامج ) والأغصان الرئيسية تتدلى من الجذع ( المكونات الرئيسية للموضوع ) ويفضل وضع دائرة خلال التحليل حول المكونات التي يتقنها المنتفع ولا يحتاج التدرب عليها .
ومن خلال هذه العملية يمكن التعرف على :
أ‌) المعلومات والخبرات المكونه لموضوع البرنامج.
ب‌) الخبرة السابقة من المعلومات والمهارات التي يفترض أن يمتلكها مستخدم الحقيبة.
جـ)التسلسل المتدرج لمكونات موضوع البرنامج.
د) الوحدات التعليمية النمطية التي تتضمنها الحقيبة.
هـ)الأهداف الأدائية التي يمكن أن تحققها الوحدات.
3- تحليل السلوك الداخل :
في هذه الخطوة يحتاج مصمم الحقيبة التعليمية لمعرفة طبيعة الفئة المنتفعة من الحقيبة وما هي المعارف والمهارات التي تشكل القاعدة في التعلم فالمصمم يحتاج الى تحديد المعلومات الآتية عن المنتفعين : المستوى التخصصي – المستوى العلمي – المستوى الوظيفي – مدة الخدمة – العمر – الجنس – واية معلومات أخرى ضرورية كذلك يحدد المصمم الخبرة السابقة التي يجب أن يمتلكها المستخدم قبل الدخول إلى البرنامج وهذا يتم من خلال شجرة تحليل المهام حيث يحدد مستوى المعلومات التي بفترض امتلكها مع مراعاة ربط المعرفة السابقة بالتعلم الجديد الذي يحاول البرنامج تحقيقه.

4) تحليل المصادر :
تسهم هذه المصادر في تسهيل عملية تعليم الحقيبة التعليمية وهي تتنوع حسب متطلبات الحقيبة ومن المصادر الأساسية:
1- المعدات:
قد تشمل الحقيبة على أجهزة بسيطة يحتاج إليها المستخدم في تنفيذ الأنشطة وقد تتضمن ايضا أشرطة سمعية أو أقراص مرنة أو اقراص مضغوطة وفي بعض الحالات يتطلب وجود أجهزة عرض مرئية مثل التلفزيون أو عارضة افلام أو حاسوب .
2- تسهيلات مكانية :
فبعض الحقائب تتطلب تحديد موقع تتوفر فيه المعدات والامكانات لتنفيذ فعاليات الحقيبة.
3- أفراد مساعدين :
هناك بعض الحقائب التعليمية تقدم اقتراحات لمراجعة مصادر ايضافية ذات خبرة بموضوع الحقيبة ويتم الاشارة الى عناووين هذه المصادر وكيفية الاتصال .
4- الزمن :
قد تشير بعض الحقائب الى ضرورة تأدية إختبارات شاملة تخص مواضيع الحقيبة بالإضافة إلى أن الحقيبة تحدد زمن كل وحدة نمطية.
5- الكلفة الاقتصادية :
ان الجدوى الاقتصادية لفعاليات الحقيبة التعليمية عامل مهم في حساب كفاءة وفاعلية تلك الحقيبة ويجب تحديد مصادر تمويل الحقيبة ومن يقوم بالإشراف على متابعة النفقات الخاصة بها.

5) تحليل المحددات :
في هذه المرحلة يقوم المصمم بوضع التوقعات للمشكلات التي تظهر أثناء إستخدام الحقيبة التعليمية بسبب ظروف معينة لا يستطيع التغلب عليها.
وقد تتقيد الحقيبة التعليمية بمحددات أخرى إضافة إلى الخبرة السابقة وخصائص الفئة المنتفعة . وأن تشخيص المحددات خطوة أساسية لغرض معالجتها سواء بأزالة المحدد أو بتقبله والأخذ به عند تعديل وتطوير الحقيبة.
مثال:
نظرا لصعوبة توفر أجهزة عرض مرئية مثل الفيديو اقترح مصمم حقيبة بديلاً آخر وهو إنتاج مواد سمعية يتم تشغيلها بأجهزة تشغيل إعتيادية .
6) تحديد الأهداف الأدائية :
هذه الأهداف تصف الأداء النهائي للمتعلم عند انتهاء العمل بالحقيبة أو الوحدات النمطية المكونة لها وهي تصف أنواع السلوك الذي سيحدث بتأثير فعاليات البرنامج ويتضمن الهدف:
1- السلوك النهائي ( ناتج التعلم ) : الذي يتوقعه مصمم الحقيبة ويمكن ملاحظته عند المنتفع ويجب أن يقاس.
2- الشروط والظروف التي في ضوئها يتحقق الهدف ومن أمثلة ذلك المعلومات أو الأدوات أو الأجهزة أو المواد التي سيسمح للمتعلم باستعمالها .
3- معايير بلوغ الهدف :
وهو مستوى الأداء المقبول كدليل لتحقق الهدف ويعتمد هذا المستوى في تقويم المتعلم وقد يكون المعيار بصيغة نسبه مئوية أو قيم مقارنة أو فترة زمنية .
4- يوصف الهدف بهيئة فعل اجرائي يمكن ملاحظته وقياسه وتكتب الأهداف
بصورة متسلسلة حسب تسلسل فعاليات وأسس البرنامج أو الوحدات التابعة لها.
ملاحظة : قد لا يحتوي الهدف على العناصر الأربعة سويتا الفعل والسلوك النهائي عنصران يجب توفرهما في الهدف أما الشروط والمعيار فهما اختياريان.
مثال :
فيما يلي أهداف أدائية لحقيبة تعليمية تهتم بتطوير مهارات البرمجة :
عند الانتهاء من التعرف على أساليب إدخال البيانات إلى الحاسوب وعرضها والتعرف على الايعازات المنفذة لذلك وكذلك بعد إجراء التماريين والتطبيق على الحاسوب ( شرط ) يتوقع من المتعلم أن :
1- يميز ( الفعل ) بين ايعازات إدخال البيانات مباشرة من خلال الحاسوب أو ادخالها كجزء من برنامج الحاسوب ( السلوك النهائي ) بدرجه من الدقة تساوي 100% (المعيار ) .
2- يكتب ( الفعل ) برنامج حاسوبي لإدخال بيانات معادلة رياضيه وعرض نتائج المعالجة ( السلوك النهائي ) بدرجه من الدقة تساوي 95 % ( المعيار ) .
المرحلة الثانية : تركيب الحقيبة التعليمية
الخطوة الأولى: تركيب المادة العلمية :
وتتضمن هذه الخطوة :
1- تحديد مصادر المحتوى العلمي ومكوناته.
2- تسلسل المحتوى العلمي .
3- هيكل الحقيبة التعليمية .
واستنادا إلى الشجرة المقلوبة المستنتجة من الخطوة الثانية في المرحلة الأولى نبدأ برسم هيكل الحقيبة وهنا يقسم البرنامج الى وحدات نمطية ( لمعرفة تقسيمات الوحدة النمطية راجع محتويات الوحدة باب الواحدات النمطية المفردة ) وتحدد المصادرالعلمية بناءا على مواضيع الوحدة .
مبادئ عامة في تنظيم المحتوى التعليمي :
1) التسلسل يبدأ بعرض المعلومات السهلة اولا ثم ينتقل إلى المعلومات الاصعب منها .
2) تسلسل يتدرج من الافكار العامة الشاملة إلى الافكار الاقل عموميه.
3) تسلسل يبدأ من الكل الى الجزء .
4) تسلسل يبدأ بعرض الظواهر الحسية الملاحظة وينتقل إلى الافكار العامه المجردة.
5) تسلسل يسير من الأفكار والموضوعات التي يعرفها المتعلم إلى تلك التي لا يعرفها أي من المعلوم إلى المجهول.
6) تسلسل من الموضوعات الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية .
7) تسلسل يسير على وفق زمن حدوث الظاهرة في العالم الخارجي كما يحدث في تسلسل الحوادث التاريخية.
8) تسلسل يسير على وفق القرب والبعد المكاني كما يحدث في الموضوعات الجغرافيه.
9) تسلسل يسير وفق استخدام الظاهرة في الواقع العلمي كما يحدث في تعلم المهارات الحركية والمهنية .
عناصر تنظيم المحتوى التعليمي :
1) المقدمة الشاملة :
في بداية العمل لأي حقيبه تعليمية يجب أن يدرس المنتفع منها المقدمه الخاصة بموضوع الحقيبه وهي إستعراض لأهم الافكار الرئيسية التي تتناولها واهمية دراسة الحقيبة في الحياة أو تعلم مواضيع دراسية لاحقه .
2) تفصيل المحتوى التعليمي :
ينظم المحتوى التعليمي بشكل موسع وإستنادا إلى نتائج عملية اساسها تحليل المهمات وهنا يفضل استخدام التنظيم العمودي بمعنى ان تتناول مفهوم واحدا من المفاهيم الرئيسية وتجزؤته إلى عدة مراحل إلى أن تنتهي منه ثم نتناول مفهوما ثانيا وثالثا من الافكار الرئيسية التي جاءت في الوحدة التعليمية ( جزء من الوحدة النمطية ) .
3) الخلاصة :
في هذا الجزء يتم استعراض أهم المفاهيم والمبادئ والاجراءات التي تناولتها المادة الدراسية وتستعرض على مستوى التذكر .
4) التركيب والتجميع :
هذا الجزء يوضح العلاقات الداخليه التي تربط بين الافكار الرئيسية التي وردت في محتوى المادة الدراسية بعضها مع بعض ويتم بيان العلاقات من خلال ذكر أوجه الشبه والإختلاف .
5) الخاتمه الشاملة:
هنا يتم التركيز على ايضاح العلاقات بين الوحدة الدراسية الواحدة مع افكار الوحدة الدراسية الاخرى ومن المهم إظهار العلاقات لتحديد درجة الترابط فيما بينها.
الخطوة الثانية: تركيب طرق وأساليب التعلم :
إن النمط السائد في الحقائب التعليمية وإن استراتيجيات التعلم تتمركز حول المتعلم فالمتعلم هو محور العمليه التعليمية وهو الذي يكشف بنفسه المعلومات ويكون خبرات وتلعب المهارات الفرديه وقدرات الفرد دور أساسي وهذا لا يعني أن دور المعلم أو المدرس بعيد عن العمليه التعليميه وهنا يكون المدرس مصمم تعليمي يختار المواقف والأنشطة التعليمية واستراتيجيات تتناسب مع قدرات الطلبة بل أيضا يكون مسؤول عن مراقبة تقدم المتعلمين المستخدمين للحقيبة التعليمية بناء على هذا التقويم يكون مصمم الحقيبة بتعديل بعض الأنشطة التي تخدم تقدم المتعلم نحو تحقيق الأهداف وقد يرافق الحقيبة أنشطة مناظرة لأنشطة الصف الإعتيادي وقد يستمع من خلال شريط تسجيل أو شريط فيديو إلى محاضرة لأحد الأساتذة أو المدرسين ممن له كفاءة عالية وخبرة تدريس الموضوع.

الخطوة الثالثة : إختيار الوسائط المتعدد :
تستخدم الوسائط لغرضين رئيسين هما:
1- ايضاح الافكار التي يصعب تفسيرها لفظيا أو كتابيا .
2- عرض بدائل للمتعلمين الذين لا يحققون مستويات متقدمة .
وفيما يلي دليل لكيفية إختيار الوسائط الشائعة في الحقائب التعليمية:
طبيعة العرض الوسائط المتعددة
1- الكلمه المطبوعة الشرائح- الكراسات الملحقة-
كراسات التعليم المبرمج- الملصقات
2- الكلمة المنطوقة التسجيلات الصوتية
3- صورة ثابته مع كلمات شرائح بمصاحبة تعليق صوتي
منطوقة وأصوات أخرى أو شفافيات بمصاحبة تعليق صوتي
4- الحركة مع الكلمة المنصوقة التلفزيون- افلام سينمائيه
وأصوات أخرى فيديو متفاعل- حاسوب
5- الصور الاصطناعية للظواهر الالواح المتحركة- الالعاب
والعلاقات الحاسوب
6- نمذجة الأنظمة ونقد النظام المشبهات والحاسوب
أو الظاهرة داخل المختبر

الخطوة الرابعة : تركيب الاختبارات:
تعتبر الاختبارات في الحقائب التعليمية الجزء الحيوي في السيطرة على سير التعليم وتحدد مدى تقدم المتعلم نحو تحقيق أهداف الحقيبة لذا يجب أن تكون بسيطة إلا إنها تتمتع بكفاءة عالية في القياس لما صممت لجله وأن تتميز فقراتها بالوضوح وأن تفهم جيدا من فيل المستجيبين بعيدا عن التخمين وأن
لا تكون مضللة . وإن إعدادها يستند إلى محور أساسي وهي الأهداف الأدائيه التي تقيسها. إن الاختبارات المرجعية تزود المتعلم بمؤشرات عن مهاراته ومعارفه التي أكتسبها من خلال الحقيبة وتستخدم الفقرات ذات الإختيار المتعدد في هذه الحالة . وقد نلجأ في بعض الحالات إلى استخدام الاجابه القصيرة أو فقرات الصواب والخطأ وفي مثل هذه الاختبارات يجب أن يحقق المتدرب مستوى إتقان يزيد على 90 % من الدرجة الكلية للإختبار وهذا يعني تمكنه من تحقيق 90 % من الأهداف الأدائيه التي تغطيها تلك الإختبارات.
تتناول الحقائب التعليمية الأنواع التالية من الاختبارات:
أ) اختبار متطلبات التعلم المسبق:
يستخدم لفحص المهارات الخاصة أو المعرفة السابقة التي يمتلكها المنتفع
من الحقيبة فالذيين يجتازون الاختبار يبدؤون بالعمل على الحقيبه وقد يعطي
المنتفع برامج علاجية ثم يستعدون للبدء بالتعليم .
ب)الاختبار التشخيصي القبلي:
إن الاجابة على هذا الاختبار تقرر إلى أي مدى يتمكن المتعلم من الأهداف الخاصة للوحدات النمطية المتضمنه للحقيبة ويفترض أن الغالبية لا يمتلكون خبرة في موضوع الحقيبة وبناء على نتائج الاختبار التشخيصي تحدد الفعاليات والأنشطة التي يسير عليها داخل الحقيبة.

جـ) قائمة فحص الأداء:
في بعض الحقائب توجد أهداف تسعى إلى تطوير مهارات أدائية مثل استخدام جهاز ما أو تركيب وبهذه الحالة تحتاج إلى قائمة فحص الأداء لمعرفة القدرات العلمية للمتعلم وما هي المهمات التي يستطيع إنجازها فعليا بعد استخدامه للحقيبة .

د)الاختبار البعدي :
ويشابه الاختبار القبلي من حيث طبيعة فقراته والأهداف التي يقيسها الزمن اللازم للإستجابه عليها ومن أهم مؤشراته أن الفروق الفردية بين المتعلمين يقل تأثيرها ويتقارب مستويات المتعلمين بعد الانتهاء من الحقيبة .
المرحلة الثالثة : تنفيذ البرنامج التعليمي
عند تنفيذ الوحدات النمطية نفكر في تسلسل الفعاليات والأنشطة التابعة لها وفيما يلي مقترح لأنشطة حقيبة تعليمية:
1- عرض عنوان الحقيبة وتاريخ إصدارها والمسؤولين عن إعدادها.
2- تقديم ذكرى مركزية عن الحقيبة وأهمية موضوعها.
3- عرض الأهداف التي تحاول أن تحققها الحقيبة.
4- عرض محتويات الحقيبة.
5- توضيح الفئة التي يمكن ان تستخدم الحقيبة وما تمتلكه من خبرات سابقه.
6- تقديم الارشادات والتعليمات لكيفية استخدامها ويجب أن تكون الصورة واضحة من حيث مسارات التنقل بين الوحدات ويرفق مع الارشادات المخطط الإنسيابي لسير الفعاليات.
7- إنجاز الإختبار القبلي للحقيبة .
8- إستعراض الوحدات النمطية.
9- إنجاز الإختبار البعدي للحقيبة.
10- الإنتهاء من الحقيبة .
المرحلة الرابعة : التقويم
الخطوة الأولى: تقييم أداء المتعلمين:
إن أهداف تقييم أداء المتعلمين هي :
1- توصيف السلوك الداخل لكل وحدة نمطية أي تحديد ما يمتلك المتعلم من معلومات ومهارات تخص موضوع الوحدة.
2- متابعة تقدم المتعلم بعد الإنتهاء من كل وحدة ونفترض ان جميع المتدربين أو المتعلمين يتكافؤن من المهارات والمعلومات بعد الخروج من الوحدة على الرغم من تباينهم عند الدخول.
ويتم ذلك من خلال اختبارات معرفية واختبارات عملية قبل البدء بالوحدة النمطية وبعد الانتهاء منها يجوز أن ينتقل المتعلم إلى وحدة أخرى إذا قدم مستوى اتقان لأهداف الوحدة لدرجة كبيرة أي تحقيق نسبة 90 % من مجموع فقرات الاختبار الموضوعي أو فقرات قائمة الفحص الأداء العملي كذلك يسمح للمتعلم الانتقال مباشرة إلى الوحدة الخرى في حالة تحقق الشرط الذاتي عند أدائه للإختبار قبل دخول البرنامج التعليمي.
الخطوة الثانية : تقييم الحقيبة التعليمية:
التقويم عملية اصدار الحكم على البرنامج التعلمي في ضوء معايير محددة وأفضل تلك المعايير مدى التقدم الذي أحرزه المتعلمين من حيث المهارات والمعلومات بتاثير الحقيبة . وهناك معيار آخر في تقويم البرنامج هو أراء المتعلمين في فعاليات وانشطة البرنامج .
تعتمد إجراءات التقويم على أدوات قياسية إحداها تقيس تقدم المتعلم خلال كل وحدة تعليمية والأداة الأخرى هي الاستبيان أو أراء المنتفعين من البرنامج فيما يتعلق بوضوح أراء الأهداف وأساليب التقييم والبرامج التطبيقية المصاحبة لها والتسهيلات التي يقدمها البرنامج والعاملين المساعدين وقد تذهب بعض الحقائب التعليمية إلى معرفة أراء القيادات الإدارية للمؤسسات التعليمية التي تستخدم الحقيبة وهنا يتركز الاهتمام على مدى التقدم الذي يحدث بعد الانتهاء من الحقيبة داخل المؤسسة ( داخل الصف ) . ان جميع النتائج المشتقة من هذه الأدوات المقترحة تقدم صورة واضحة عن الإيجابية والإخفاقات في البرنامج التعليمي وهذا بدوره يساعد مصمم البرنامج أو الحقيبة في العمل على تطويره مما يحقق أهداف أفضل ويتغلب على الاخفاقات التي ظهرت في التطبيق الفعلي.

المرحلة الخامسة : تطوير الحقيبة التعليمية
إن عملية التطوير تأتي بعد التطبيق ثم المراجعة والمراجعة تعني ما يلي:
1- مراجعة النتائج التي تظهر بأن المنظومة التصميمية والتنفيذية والتقويمية كل منها تعمل بمستوى جيد جدا وهذا المؤشر يساعد على تشخيص الجوانب الإيجابية في التصميم والعملية التعليمية لإعتمادها في التصاميم المستقبلية.
2- مراجعة النتائج التي تظهر ان المنظومة تعمل بمستوى مقبول وهنا يجب مراقبة ومتابعة تلك الفعاليات المقبولة والعمل على تطويرها عند اتاحة الفرصة .
3- مراجعة النتائج التي تظهر بأن المنظومة تعمل بمستوى ضعيف لإن مؤشرات ألا خفاقات التي تظهر أثناء التنفيذ يجب معالجتها والعمل على إزالتها.

المـراجـع
2. الطوبجي ، حسين حمدي : التكنلوجيا والتربية ، الطبعة الأولى ، دار القلم الكويت 1980 م
3. الجبّان ، رياض : الرزم التعليمية ( تطورها- خصائصها – مكوناتها – تصميمها – تقويمها – شروط استخدامها ) ، مجلة تكنولوجيا التعليم العدد ( 21 ) السنة ( 13 ) 1989م
4. درة ، عبد الباري وأحمد بلقيس و توفيق مرعي ، : الحقائب التدريبية ، منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول ، معهد النفط العربي للتدريب
5. زاهر ، فوزي : الرزم التعليمية خطوة على طريق التفريد ، مجلة تكنولوجيا التعليم العدد ( 5 ) السنة ( 3 ) 1980م
6. عيسى ،عبد الله عبد العظيم : الرزم التعليمية ، اتجاه معاصر في التعليم الفردي 0 مجلة التربية المعاصرة ، العدد الثاني 1984م
7. البهادر ، سعدية محمد : تطور صناديق الاستكشاف إلى حقائب تربوية متعددة الأهداف والاستخدامات مجلة تكنولوجيا التعليم العدد ( 5 ) السنة ( 3 ) 1980م
8. المشيقح ، محمد سليمان : مشروع استخدام الحقائب التعليمية في التدريس ( مشروع مقترح لمقرر تقنيات التعليم والاتصال " 241 وسل " في جامعة الملك سعود ) ، مجلة جامعة الملك عبد العزيز ( العلوم التربوية ) م7 ( 1414 هـ – 1994 م )
9. سلامة ، عبد الحافظ محمد : مدخل إلى تكتلوجيا التعليم ، الطبعة الثانية ، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ، عمان – الأردن 1998م
10. الطوبجي ، حسين حمدي : الحقائب التعليمية ، مجلة تكنولوجيا التعليم العدد ( 5 ) السنة ( 3 ) 1980م
11. الناشف ، عبد الملك : الحقائب والرزم التعليمية ، مجلة تكنولوجيا التعليم العدد ( 5 ) السنة ( 3 ) 1980م
12. سعادة ، جودة : الحقيبة التعليمية كنموذج للتعليم الفردي ، مجلة اتحاد الجامعات العربية العدد (19) 1983م
13. المصدر: السامرائي , د. باسم نزهت ,حقائب تعليمية (محاضرة جامعية)

hgprhzf hgjugdldm

رد مع اقتباس
قديم 30-06-2011, 10:25 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
جهاد أحمد

& مشرف &
! الانشطة الطلابية و المدرسية!


الصورة الرمزية جهاد أحمد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1681
تـاريخ التسجيـل : Jun 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : خانيونس قطاع غزة
المشاركـــــــات : 2,445 [+]
آخــر تواجــــــــد : يوم أمس(02:57 AM)
عدد الـــنقــــــاط : 487
قوة التـرشيــــح : جهاد أحمد عضو ذهبي و نشيط جدا جداجهاد أحمد عضو ذهبي و نشيط جدا جداجهاد أحمد عضو ذهبي و نشيط جدا جداجهاد أحمد عضو ذهبي و نشيط جدا جداجهاد أحمد عضو ذهبي و نشيط جدا جدا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

جهاد أحمد غير متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيكم





شكرا لكم
  رد مع اقتباس
قديم 15-09-2011, 01:12 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
سنابل الخير


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2106
تـاريخ التسجيـل : Sep 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : لخليل
المشاركـــــــات : 6 [+]
آخــر تواجــــــــد : 15-09-2011(02:13 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 50
قوة التـرشيــــح : سنابل الخير عضو مبدع

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

سنابل الخير غير متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيكم
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر




يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الحقائب التعليمية


SiteMap1 - SiteMap2 - SiteMap3 - Const-Tech1 - Const-Tech2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 08:43 AM.

اخر المواضيع

الاحتفال بيوم الطفل الفلسطيني بخان يونس @ دراسة حديثة تكشف أمراض الموناليزا . آخرها هشاشة عظام @ افتتاح المعرض الفني الضخم(قصائد لونية) بخان يونس @ المذبذب النهائي @ لماذا ينزل الدمع من عين واحدة؟ @ هل رحلة البشر للمريخ بلا ضمان للعودة تعد أمرًا أخلاقيًا؟ @ رمضان 1439 @ رمضان 1439 @ حقوق الانسان في الاسلام @ مع التقدم فى السن لماذا يحدث فقدان حاسة الشم؟ @ عن قول أستودعكم الله @ طريقة رقية البيت والأثاث @ دعاء للميته @ أدعية للحبيب @ مؤشر دوامة @ شبكات اتصالات الجيل الخامس 5g تصل للبقر قبل البشر @ مقدمة من Williams٪ R @ لسبب غريب رجل يطلب حذف 20 عامًا من عمره @ المشاكل الزوجية تسبب الصلع @ اكلات سورية بالدجاج @ كيكة التفاح بالقرفة والجوز @ اكلات صيامي بالمشروم @ اكلات بالباذنجان @ طريقة عمل الناعم السوداني @ عصير السبانخ @ فوائد زيت الزنجبيل للجنس @ حلاوة الطحين @ كيكة الشوفان بالتمر @ سلطة البطاطس والباذنجان @ كيك نسكافيه سهل @ شوربة القرع الاخضر @ سباغيتي باللحم المفروم @ اكلات لبنانية بالدجاج @ أسباب عدم تحمّل الصوت العالي و الميزوفونيا @ صينية بطاطس بالفرن على الطريقة السورية @ شاي القراص @ عجينة القطايف اللبنانية @ عجينة القطايف السريعة @ اكلات بالافوكادو @ كوكيز النوتيلا @ دجاج كانتون @ طريقة عمل البفتيك المحمر @ تتبيلة شاورما اللحم @ كبة اليقطين اللبنانية @ طريقة عمل اللزاقي السوري @ اكلات دجاج بالفرن @ هريسة اللوز @ حلويات سهلة وسريعة بالصور @ حلويات بدون سكر @ فوائدزيت اللافندر للصدر @



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
[ ... جميع الحقوق محفوظة لشبكة فلسطين التعليمية 2018 © ... ]

جميع ما يطرح في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه ولايتحمل الموقع أي مسئولية من تضرر الغير بأي من الأفكار والمواد المطروحة في المنتديات