العودة   شبكة فلسطين التعليمية > المرحلة الثانوية > الصف العاشر > التربية الاسلامية
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاطعمة و الاشربة المحرمة على الانسان

الكلمات الدليلية
المحرمة, الاشربة, الانسان, الاطعمة, على
 

الاطعمة و الاشربة المحرمة على الانسان

المقدمة خلقالله سبحانه وتعالى الإنسان وهو عالم بكل ما يصلح له وما لا يصلح له، ما يضره وماينفعه. وأنزل الحق تبارك وتعالى الشرائع كلها لحفظ مصالح الناس في دنياهم،ولسعادتهم في


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 08-05-2011, 08:22 PM
الصورة الرمزية admin
 
admin
& رئيس مجلس الإدارة &
& مدير عام الشبكة &

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  admin غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : فلسطين
المشاركـــــــات : 8,537 [+]
آخــر تواجــــــــد : 27-08-2019(04:00 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 1985
قوة التـرشيــــح : admin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant futureadmin has a brilliant future
الاطعمة و الاشربة المحرمة على الانسان

المحرمة, الاشربة, الانسان, الاطعمة, على

الاطعمة الاشربة المحرمة الانسان 11ve6.gif

المقدمة
خلقالله سبحانه وتعالى الإنسان وهو عالم بكل ما يصلح له وما لا يصلح له، ما يضره وماينفعه. وأنزل الحق تبارك وتعالى الشرائع كلها لحفظ مصالح الناس في دنياهم،ولسعادتهم في أخراهم. وهدفت هذه الشرائع السماوية إلى حفظ الضرورات الخمس: الدينوالنفس والعرض والمال والعقل.
إنّ دين الإسلام هو خاتم هذه الشرائع السماويةوأعظمها. ففاق جميع ما سبقه من شرائع، وبلغ الذروة في كل تشريعاته. وأكد الإسلامعلى حفظ الضرورات الخمس، وحرص كل الحرص على صحة الإنسان وحمايته من كل ما يضر جسدهويفسد روحه.
لقد بينت النصوص القرآنية الكريمة، والأحاديث النبوية الشريفة، مايحل وما يحرم من الأطعمة والأشربة. وأكّد الحق جل وعلى في كتابه العزيز، حقيقةأزلية خالدة إلى يوم الدين، مؤداها أنّ كل طيب حلال، وأنّ كل حرام خبيث.

أولا الأطعمة

قال تعالى : كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنـهّ لكم عدو مبين

ويقسم الطعام الى قسمين :
اولا :نباتي وهو كل ما يؤكل مما تخرجه الارض من زروع وثمار وغيرها وهذا كله مباح لقوله تعالى : كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً: ولا يحرم منه الا ما كان ساما او نخدرا او مسكرا كالحشيشة والافيون والكوكايين

ثانيا حيواني قد يكون مصدره مائيا او بريا
فالحيوان المائي هز ما يؤكل مما يعيش في االبحر فيحل اكله بانواعه ولا يحتاج الى تذكية لقوله تعالى :احل لكم صيد البحر وطعامه: ولقول النبي (ص) "هو الكهور ماؤه الحل ميتته"
اما الحيوان البري فيحرم من ما كان مفترسا فعنْ أبي هُريرةَرَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عن النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالَ: ((كُلُّ ذِي نَابٍ مِنَ السِّبَاعِ فَأَكْلُهُ حَرَامٌ)). رواهُ مسلمٌ.
ويحل اكل الغير مفترس من البهائم والطيور كالدجاج والابل والاغنام والابقار.
ومن المحرمات التي ذكرها القران الكريم يقول الله سبحانه وتعالى مخاطباً عباده المؤمنين الذين ناداهم في مطلع هذه السورة العظيمة بقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ‏} [سورة المائدة: آية 1]، يقول تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ} [سورة المائدة: آية 3]، أي: حرم الله سبحانه وتعالى عليكم أكل الميتة، والميتة هي التي ماتت بغير ذكاة شرعية، وقد خص منها الدليل ميتة السمك والجراد، كما قال صلى الله عليه وسلم: "أُحلت لنا ميتتان ودمان، فأما الميتتان فالحوت والجراد" (رواه الإمام أحمد في ‏مسنده)، فالسمك والجراد أحل الله ميتتهما، وماعدا ذلك فإنه حرام.

وقوله تعالى: {وَالْدَّمُ} [سورة المائدة: آية 3] هنا مطلق، ولكن قيدته الآية الثانية في السفوح كما قال تعالى: {قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً} [سورة الأنعام: آية 145]، والمراد به الذي يخرج من الذبيحة وقت ذبحها ويشخب من أوداجها، أما الدم المتبقي في العروق واللحم فهذا معفو عنه لا بأس بأكله مع اللحم، واستثني من الدم الدمان اللذان مرَّ ذكرهما في الحديث: "أحلت لن ميتتان ودمان..... وأما الدمان فالكبد والطحال" (رواه الإمام أحمد في ‏مسنده).

وقوله تعالى: {وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ} [سورة المائدة: آية 3] هو الحيوان المعروف بالقذارة والدناءة حرم الله أكله لما فيه من الأضرار البالغة، وما يورثه من الأمراض الخطيرة كما قرر ذلك أهل الطب، فإن الخنزير فيه جراثيم وأمراض خطيرة اكتشفت ولا تزال تكتشف، والله جل وعلا لا يحرم على عباده إلا ما فيه مضرة عليهم.

وقوله تعالى: {وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ} [سورة المائدة: آية 3] المراد به ما ذبح للأصنام تقرباً إليها وما ذبح لسائر المعبودات، وكذلك ما ذبح وسمي عليه غير اسم الله عز وجل كما لو ذبح اللحم وذكر عليه اسم المسيح أو ذكر عليه اسم غيره، {وما أهل لغير الله به} يشمل النوعين: ما تقرب به لغير الله ولو ذكر عليه اسم الله، ويشمل ما ذبح لغير التقرب، وإنما ذبح للحم، لكن سمي عليه غير اسم الله سبحانه وتعالى عند الذبح، والمراد بالإهلال رفع الصوت هذا في الأصل، والمراد هنا ما ذكرنا.

وقوله تعالى: {وَالْمُنْخَنِقَةُ‏} [سورة المائدة: آية 3] قالوا: إن هذا تفصيل للميتة التي ذكرها الله في أول الآية، والمنخنقة هي التي حبس نفسها بحبل أو بغيره حتى ماتت بسبب الخنق.

{وَالْمَوْقُوذَةُ} [سورة المائدة: آية 3] هي التي ضربت بشيء مثقل وماتت بالضربة ولو خرج منها دم، لأن المثقل لا يجرحها، وإنما يقتلها بثقله ويرضها فتموت بسبب ثقله.

{وَالْمُتَرَدِّيَةُ} [سورة المائدة: آية 3] فهي الساقطة من شيء مرتفع كالسطح أو الجبل أو الجدار أو في حفرة، أو في بئر وماتت بسبب السقطة، هذه هي المتردية. {وَالنَّطِيحَةُ} هي التي تناطحت مع أخرى كتناطح الغنم بعضها مع بعض، والبقر بعضها مع بعض، فإذا ماتت بسبب المناطحة فهي النطيحة ولا تؤكل.

وقوله تعالى: {وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ} [سورة المائدة: آية 3]، السبع هو الذي يفرس بنابه من الذئاب والأسود وغيرها من السباع المفترسة التي تفرس بأنيابها أو بمخالبها كسبع الطير أو سبع الحيوان، فإذا أصاب الحيوان ومات بسبب إصابته، فإنه يكون ميتة لا يؤكل.

وقوله تعالى: {إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ} [سورة المائدة: آية 3] هذا استثناء مما سبق أي إلا ما أدركتموه حيّاً من هذه الأشياء: المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إذا أدركتموه بعد إصابته بشيء من هذه الأمور، وفيه حياة مستقرة وذكيتموه، فإنه حلال، لأنه توفرت فيه شروط الإباحة وهي الذكاة الشرعية، أما ما أدركتموه وقد مات بسبب الإصابة أو أدركتموه حيّاً في الرمق الأخير وحياته غير مستقرة كحياة المذبوح فهذا أيضاً لا يحل، وقال بعض أهل العلم: إن ما أدرك وفيه حياة أو بقية حياة وذكي فإنه يحل، ولكن الجمهور على أن ما كانت حياته غير مستقرة كحركة المذبوح فهذا لا يحل بتذكيته، لأنه في حكم الميت.

وقوله تعالى: {وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ‏} [سورة المائدة: آية 3] المراد بالنصب: الأحجار التي كان أهل الجاهلية يعظمونها ويلطخونها بدم الذبائح تعظيماً لها وتقرباً إليها، وقيل: إنه الذي يذبحونه على نفس الحجارة تعظيماً لها فهذه ذبائح شركية ذبحت تعظيماً لهذه النصب فهي مما لا يحل أكله، وهذا بيان لما كان يفعل في الجاهلية.


ثانيا الاشربة
حرمالإسلام تناول كل الأشياء التي تزيل العقل، كالخمر و غيرها من أي نوع من أنواعالمسكرات و المخدرات.وجاء في (( سبل السلام )) للإمام الصنعاني: ( و يحرم ما أسكر من أي شيء، و من قال أنالمخدرات لا تسكر و إنما هي تخدر فهذه مكابرة؛ لأنها تحدث ما يحدث الخمر من الطرب والنشوة، و إذا سلم عدم الإسكار فهي مفترة، و قد روى أبو داود أن رسول الله صلى اللهعليه و سلم نهى عن مسكر و مفتر).
1 – الخمر
ثانياً : مما تقرر في شريعتنا الإسلامية أنها إنما جاءت لتحصيل المصالح وتكثيرها ، ودرء المفاسد وتقليلها ، فما كان نافعاً أو غلب نفعه كان حلالاً ، وما كان ضاراً أو غلب ضرره كان حراما ، والخمر من القسم الثاني بلا نزاع . قال الله تعالى { يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا }البقرة/219 ، وأضرار الخمر ومفاسدها مما تواتر علمها عند القاصي والداني ، والعالم والجاهل ، فمن أضرار الخمر ما ذكره الله سبحانه وتعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ }المائدة/90-91 ففي هاتين الآيتين أكد الله تعالى تحريم الخمر تأكيداً بليغاً إذ قرنها بالأنصاب والأزلام وهما من مظاهر الشرك الذي كان منتشراً في الجزيرة العربية قبل الإسلام وجعلها من عمل الشيطان ، وإنما عمله الفحشاء والمنكر، وأمر باجتنابها ، وجعله سبيلا للفلاح ، وذكر من أضرارها الدينية : الصدُّ عن الواجبات والفضائل الشرعية من ذكر الله والصلاة .
وقد اشتملت الخمر على أضرار كثيرة استحقت بها أن يقول عنها نبينا – صلى الله عليه وسلم "" الخمر أم الخبائث " حديث حسن ذكره الألباني في السلسلة الصحيحة : 1854 وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : "" الخمر أم الفواحش ، و أكبر الكبائر، من شربها وقع على أمه وخالته وعمته" حديث حسن بشواهده قاله الألباني في السلسلة الصحيحة : 1853 وهذا من أدلة صدق نبيّنا محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فلقد وقع ما أخبر به ، ألم يأتك نبأ ذلك الشاب الذي رجع بيته سكران فوقع على أمه بعدما أخذ السكِّين وهددها بقتل نفسه إن لم تفعل فأخذتها الشفقة وأجابته ، فلما أفاق ودرى بما وقع قتل نفسه . فانظر بماذا انتهى أمره بعد شرب الخمر ، زنىً بأمه وقتلٌ لنفسه ! نسأل الله العافية . بل ذكرت دائرة المعارف البريطانية أن معظم حالات الاعتداء الجنسي على المحارم مثل الأخت أو الأم والبنت وقعت تحت تأثير الخمور

2 – المخدرات
انهلا يشك شاك، ولا يرتاب مرتاب في إن تعاطي هذه المواد حرام، لأنها تؤدي إلى مضارجسيمة ومفاسد كثيرة، فهي تفسد العقل، وتفتك بالبدن إلى غير ذلك من المضاروالمفاسد.
وقالابن تيمية في كتابه السياسة الشرعية ما خلاصته: "إن الحشيشة حرام، يحد متناولها كمايحد شارب الخمر، وهي أخبث من الخمر من جهة أنها تفسد العقل والمزاج، حتى يصير فيتخنث ودياثة، وغير ذلك من المفاسد ، وإنها تصد عن ذكر الله وعن الصلاة، وهي داخلةفيما حرمه الله ورسوله من الخمر والمسكر لفظا او معنى".
وعنجابر رضي الله عنه إن رجلا سال النبيrعنشراب يشربونه بأرضهم من الذرة يقال له المزر. قال: أمسكر هو؟.. قال : نعم. فقال:" كل مسكر حرام، إن على الله عهدا لمن يشرب المسكر أن يسقيه من طينة الخبال..." قالوا : يا رسول الله وما طينة الخبال؟!.... قال: عرق أهل النار.


خــاتمــة.

وبعد، فما بين أيدينا معجزة تشريعية جلية، من معجزات كتاب اللهالمستمرة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. فلم يحرم الإسلام شيئاً من المأكولاتوالمشروبات إلا لضرر ينجم عنها، أوخبث محقق فيها، وهذا ما أكده القرآن الكريم. فماحرم الشارع الحكيم إلا خبائث لا يليق بالعاقل أن يتناولها، وها هي الأبحاث الطبيةالحديثة تؤكد على الضرر البالغ لكل من يأكل لحم الخنـزبر. وإنه لمن عظيم الإعجازالإلهي أن تتوافق موازين الشرع، وموازين الطب في تحريم هذه الخبائث، فهل منمدّكر.


وشكراااااااااااا.

دعواتكم

hgh'ulm , hghavfm hglpvlm ugn hghkshk

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر




يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الاطعمة و الاشربة المحرمة على الانسان


SiteMap1 - SiteMap2 - SiteMap3 - Const-Tech1 - Const-Tech2

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 07:53 AM.

اخر المواضيع

اذكار النوم @ حديث عن حب الوطن @ مزاجكِ متعكّر... كيف تتخطّين هذه الحالة؟ @ صباح الخير حبيبتي @ تفسير حلم رؤية الميت @ برج الميزان اليوم @ الأحلام والرؤى @ التشاؤم @ الكافيين @ النودلز الصيني @ وصفات سهلة @ عبارات عن جندي الوطن @ تفسير الاحلام رؤية الميت @ دعاء نية العمره @ دليل علي حب الرسول للأنصار @ تاشيرة العمره للنساء بدون محرم @ معنى اسم اوس @ تفسير حلم البكاء @ برج الاسد @ أسماء اولاد @ بحث حديث يدل على محبة الرسول للانصار @ كيف تؤثر عاداتك الغذائية على ظهور حب الشباب؟ @ دراسة.. المشي ببطء إشارة تحذير من أمراض خطيرة @ ما هي الأنشودة @ فن الإنصات @ عن الصداقة @ من أبيات ابراهيم المنذر @ من أبيات خليل مطران @ الابراج اليوم @ هيئة البورصة الأمريكية تهدد خطط تليجرام لإطلاق عملة مشفرة فى أمريكا @ تغلب على الخمول - بـ 4 طرق طبيعية فقط @ الموارد البشرية استعلام @ النوم فى غرفة باردة أم دافئة.. أيهما أفضل لصحتك؟ @ ما هو الشعر العربي @ سبب تسمية أولي العزم @ أنشودة عن الوطن @ فضائل الصلاة @ ما هو الحوار @ عن الوطن @ تفسير حلم المطر @ الاسبوع الثالث عشر من الحمل @ تفسير البكاء في المنام @ تفسير حلم قص الشعر @ نموذج تقرير جاهز*doc @ حديث شريف عن اليوم الوطني @ تفسير حلم قصّ الشعر @ حديث عن الوطن @ الذهب في المنام @ برج الجوزاء اليوم @ برج العذراء اليوم @



Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
[ ... جميع الحقوق محفوظة لشبكة فلسطين التعليمية 2018 © ... ]

جميع ما يطرح في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه ولايتحمل الموقع أي مسئولية من تضرر الغير بأي من الأفكار والمواد المطروحة في المنتديات